المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرأة الشابة


زب طويل عربي
03-02-2007, 11:47 AM
كنت كالعادة أتصفح بريدي الإلكتروني فوجدت رسالة جائتني من ولد مانعرفوش كتب فيها قصة غريبة بس مشوقة ححكيهالكم(( انا إسمي ماهر عمري 25 سنة وزني 76كلغ طوي 182سم عندي جسد ولاأروع امارس رياضة كل يم تقريبا في لمساء من 18.00 إلى 20.00سا،في الصباح اعمل في فندق مستقبل ومؤطر ومسؤول على راحة الزبائن انا وزميلتي سليمة وحمزة،سليمة فتاة جميلة أصغر مني ب 03سنوات طولها 162 سم وزنها حوالي 57كلغ معتدلة القامة الناس لما يشوفوها كانو يحسبوها فتاة صغيرة في 14 من العمر أما حمزة فكان عمرة 24سنة كان ولد جميل جدا جسدو جسد بنت له شعر طويل نازل على كتافو العريضة وكانت عيناه زرقاء وزنو تقريبا 72كلغ وطولو متناسق مع جسم اللي يشوفو من بعيد كان يفتكروا بنت وكثير من كان يغازلو من الزبائن على اساس انو بنت.المهم مرة كنت جالس على المكتب انا وسليمة دخلت شابة في العشرينات كانت تعمل في اأوربا وارادت ان تحجز في الهوتيل لمدة أسبوع وملت علينا شروط الغرفة واستفسرت على الخدمات بعدين أخدت الاوراق من اجل تسجيلها في السجل الخاص إستغربة فهذهة المرأة لم تكن شابة في العشرينات من العمر بل كانت إمراة في 38 من العمركان شكلها حلو كثير كان طولها حوالي 170سم ووزنها 67كلغ تقريبا عليها صدر رائع يكاد يخرج من القميص البودي اللي لابساه حلماتها كانت بارزة من بره لحد أنو سليمة انتبهت لها ولابسة من تحت سروال جينز ضيق أردافها مسجونة فيه حتى كسها كانت ملامحو باينة كثير وكانها حاملة معها شي حاجة معاها كنت اتأمل فيها من فوق لتحت حتى نسيت نفسي وما افاقني غير يد سليمة وهي تقرصني من تحت وتنبهني لأاكمل تسجيل الأوراقالمهم بعا مع حمزة إلى الطابق العاشر والغرفة 26 بد حوالي ساعة وانا بالأسنسير لقيت حمزة نازل من الطابق العاشرفقالي هاي قلتلو وين كنت قالي: هذا سرإستغربت لكن ما اعرتلوا اهتمام، بعديومين وجدت حمزة واخد طلبية لأحد الزبائن فقلتلو لمين هذهالطلبية قالي:لأحد لزبائن قلت:متخلي واحد من العمال يوديهالو قالي:هذا زبون خاص وراح خلاني مستغرب،سألت سليمة فقالت : انت ماتعرف؟حمزة له يومين وهو يبات مع الزبونة الشابة أ, المرأة اللي جية من أوربا قلتلها: واو كيف قدر يوصل إليها قالت: من اليوم الأول لوصلها فيه لغرفة وان كنت عارفة كل حاجة ومحبيتش أقولك.في اليوم الثالث تغب حمزة عن العمل وكالعادة كلفت انا بمهامو فأخدت أوصل هدا واعمل مع ذلك على ان طلبتني سليمة وقالت كمبروك قلت ايه قال:امراة طلبة طلبية ومفي غيرك يوصلهافرخت كثير ورحت راكب الأسنسير على الطابق العاشر ثم على الغرفة26 دقدقت الباب وبعد ثواني فتح وياعين على المنظركانت آية في الجمال فتاة في العشرية لابسة قميص رجالي طويل حتي ركبتيها وقالتلي: فين حمزة قلت: ماجا اليوم انا هنا مكانو ،قالت:تقدر تنوب عنو :قلت أقدر وليه ال،قالـت:تعالى وأإلقت الباب واخدتني على الصالون جلسنا حكينا شوية ونا همي الوحيد اني اعريها واشبعها نيك فقلت:يلانبدأ،قالت يلا راحت حطة قنات إباحية على الدش وقامت وجلست على ركبتي وقالت انت حلو وفجأت رحت مقبلها على شفايفها وماسك بأيدي في ظهرها والأيد الاخرى كانت تفتح في أزرارالقميص إلى حد مابان صدرهالجميل الكبير المشدود بستيان لونو أبيض وكانت هي تبوس تقبل شفيفي ورقبتي بعد كده قامت وقالت: إنزع ملابسك وتعالى على الغفة وفي أقل من خمس دقائق كنتعريان تماما ودخلت الغرفة وجدتها نايمة على ظهرها لابسة ستيان ابيض وسليب ابيض قالت تعالى يا ولد ننيك تمدت فوقها ولحست شفايفاه وهي تتأوه آهآآآآآآآآآآآه مممممممممم وبديت أنزل شوي شوي على رقبتها لحد ما وصلت لصدرها رحت مقلعها الستيان فبز منوصدر جمييييييييل جدا لونها كان ابيض عليها حلمات حمر وعروق الدم كان تبرز كلما لحت الحلمات وعضتهم عض خفيف إشتغلت لمدة طويلة بهذا الصدرحتى قامت ولفت علي وقال الآن دوري،قلتلها: خلين اكمل الحسك انا عايز الحسك حتى صباع رجليك قالت:بعدين وجلست فوق مني وأخدت تلحس صدري والغريب في الأمر أنها كانت تلحس لحس خلى زبي ينتفط من مكان قبل ماوصلو ونزلت شوي شويي حتى لحقت عندو كان الشي المميز في زبي هو النقط السوداء الي على راسو المنتفخ أخدت تلحس فيه وتتستغرب من النقطة السوداء وتشرلي فيه وتقول ذا زب رائع انا في حياتي ماشفت أجمل منو لحست زبي من كل الإتجاهات من فوق من تحت لى جنب لحس خصيتايلحد ماكبر وما عاد يصبر قلتلها تعالي أجسي فوق منو قال لما تلحس أنت الاول فرحت كثيرلأني في الأيام الماضية كنت أحلم بهذا الكس المنتفخ والفرصة أمامر علشان ألحس المهم مددتها مرة ثانية ونزلت على سرتها لحس وأيدي ماتفارق صدرها الكبير ورحت مقلعها السليب وهان كانت المفاجئة الكبرىالتي أدهشتني وخلتني أرجع لورى تصوري أنو الكس اللي كنت أحلم بلحسو ماكان كس؟بل كان زب؟؟؟؟؟؟ نعم زب بحق عليه خصيتان صغيرتان فظلت للحظة أامل فيه وانظر اليها قالت: مالك انت شفت ايه قلتلها انت ولد ولا بنت؟ ضحكت عليا وقالت تعالى متخفش أنا حفهمك،انا إمرأة شمايلز والشمايلز هم فئة من النساء لهم جسم إمرأة إلا ان أعضائهم التناسلية ذكرية وأخدت تفهمني لحد ماتذكرت الفليم اللي شفتو قبل سنة مع زميل ليا حول فتاة لها زب واجرت عملية من أجل تغير الجنس وتذكرت ليه كان كسهاه منفوخ لما شفتها أول مرة،المهم بعدكل التفسريات ماقدرت أقاوم جسمها لإاخدت ألحس من جديد من رقتها حتى وصل إلى الزب اللي كان متخبي أخدت بيدي وهي قولي ألحس أرجوك آهآآآآآآآآآآآآآآآآه انا هايجة إلحس بردني لإاخدتو في فمي وأنا مستغرب وبدأت في تقبيله قبلات صغيرة و سريعة وأخرجت لساني لتذوقه عدة مرات إلى أن أخرجت لساني بكامله وأنا ألحسه بكامله ووجهته نحو فمي في تردد وأدخلت رأسه في فمي وبدأت في مصه. وتزايد تدريجياً ما ادخله في فمي إلى أن بدأت بنفسي أمصه بنهم. عدة دقائق مرت قبل أن توقفني لأرى أن زبها قد أصبح أمام وجهي مستقيم الإمتداد كأنه صاروخ صغير على وشك الإنطلاق وقد إنتفخ عن أخره يكاد يتفجر من الحيوية . وبدت عليها ابتسامة النجاح و الرضى فيما كانت الدهشة و الرعب يملأني مما أرى ولو لم توقفني عن مصه لأستمريت في مصه إذ ما كنت أعلم لأي مدى يمكن أن يصل في إنتفاخه ولحست شوي بلساني وبعدين دخلتو كلو في فمي وبديت ألحس من فوق ومن تحت وألعب بالخصيتين بلساني وأيدي كانت تلعب بصدرها لحد ما وقفت الغريب أنو زبها كان طويل شي 17سم ومشدود وكانو زب رجال وفي هذه اللحظة غيرنا الوضعية وجلسنا بضعيو69 فكانت هي تلح زبي وأنالحس زبها لحد وا قامت وقالتلي تعالى ننيك فوقفت ان فقالت لا أنا الأول فقبلت بعد إصرار منها لم أكن ولد شاد لكن رغبتي في النيك هي التي كانت توجهني فنمت لى ظهري وقامت هيي. رفعت ساقاي وعيناي زائغتين من الخوف ووضعت زبها على طيزي. وبدت تدخل في زبها الكبير في طيزي كنت أتألم لحظتها وكان خوفي أن يمزقني وكانت وقفة على حافت السرير وتقولي معليش انت حتوالف وشوي شوي دخلتو كلو بعد مالحست طيزي وأغرقتها باللعاب والسوائل الي كان يفرزها زبها حسيت بزبها في أحشائي كان إحساس غريب أول مرة يدخل واحد شي في طيزي كنت أحس بالرفض والقبول في نفس الوقت كانت ي تدخل كلو وتخرجو كو بحركةبطيئة وتقولي أنت تتألم ياعمري ماتخاف ان حنيكك نيك ماتندم عليها طو ل عمرك وبعما توسعت طيزي أخدت حركاتها في الإسراع إدخال وإخلااج مستمر وبدون توقف وانا أصيح آآآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآىىىىىي باينت القحبة وهي تتأوه آآآآآآآآآآآآآآىىهممممممممممممممممم انت حبي انت ملكي انت روحي وهي تحركه جيئة وذهابا وأستمرت فترة على هذا المنوال إلى أن بدأت أستمتع بحركتهت تلك وبدأت أرخي عضلاتي المشدودة ثم بدأت لاشعورياً أتجاوب معها بل انه حتى عندما توقفت كنت أنا من يحك نفسي فيه و بنفس اتجاه حركتها ويبدو أن ها تأكد من تبخر خوفي وبداية إستمتاعي فأخذت تدخل في طزي وحركتها تزيد وأنا أتابعها بشعور لم يسبق أن تخيلت لذته ولا أدري ما حدث فجأة داخلي إذ بدأ جسدي في التسارع تحتها ثم بدأت لا شعورياً أتأوه وأضما بقوة نحوي بكلتا يدي وبكل قوتي وحركتي في إزدياد ثم بدأت في التشنج والإرتعاش وقبضت على زبها بفتحت طيزي بمنتهى قوتي و عصبيتي وأنا أحاول إدخاله بنفسيلحد ما أحست ححمها تنزل طاخل طيزي و توقفت حركتي كما بدأت وذهب صوتي حيثما ذهب وعيي وتركت ساقاي تسقطان ونزلت بصدرها على صدري وأخذت تقبل كل موضع من وجهي وكأني في غيبوبة وتراخت قواها وتمددت فوقي واخدت تلحس شفايفي وانا مستغرب كان فكري متجه نحو حمزة اللي كنت فاكرو بينكها وفي الحقيقة كانت هي اللي تنيكو وكانيتمتع كثير معاها بعد مدة قالت لي الآن دورك وريني أشوف قمت اعطيتها زبي تلحسو فوضعتو في فها تلحس وتلعب وكانها طفل يلحس في البوظة كانت فنانة في الحس حيث كنت اشعر انو أحشائي راح تخرج من الفتحة اللي في زبي بعد ما وقف وتمدد وبانت عروق قلتلها تعالي ياقحبة انا حوريكي ورحي مدورها ومركعها على إيها ورجليها وبعد لحس طويل لطيزها المختبئ بين فخادها وبدأ أشمه بشفتي وأقبله وما أن بدأت في لحسه ودغدغته بلساني إلا وبدأ صوتها في الإرتفاع وجسدها في التلوي رغماً عنها وانا ممسك بفخذاها مباعد بينهما إلى أن غاب صوتها وبدأ وعيها يغيب معه عندها فقط أدركت انها قد بلغت النشوة وانه سوف تقبل في طيزها قطار وليس زب فقط هنا أقربت زبي من طيزها فالتهمه مرة واحدة دون مقدامت كانت طيزها روعة فيالجمال واردافها كبيرة فضلت ادخل واخرج لمدة ربع ساعة وهي تتأوهآآآآآآآآآآآآآه ممممممممممم نيكني زيدني زبك حلو كمان ماتتوقف كانت كلماتها تزيدني هيجاني كنت ان مارحمها حتى احسست بالرعشة وفجئاة حسيت بشيئ جامذ ينزل من زبي كانت حمم من اللبن نزلتها في طيزها فأخجت زب وانا انطر لهذه الطيز المفتوحة وهي تقدف اللبن وهو ينز على مجرى حتل لحق لزبها وخصيتيها وعبد فترة تلاشت قواي وجلس انا وهي نحكي عن مغامراتنا الجنسية وحكت لي علىحمزة للي ماكن يقدر ينيكها بلكانت هي اللي تنيكو وتقدف اللبن على وشو وصدرو وهو كان يلحس طيزها بس وما يقدر يوقف .خرجت من عندها وانا مستغر أكثر من فرحان كان إستغرابي في حمزة اللي كنت فاكر انو رجال جامد لكن كان في الحقيقة ولد شاذ يحب يتناك فضلت أفكر بيه كل ليلة وياترى حتيجي الفرصة اللي أنيك فيها حمزة؟ هذه الفرصة اللي جات من بعد يومين بس حكيهالك في فرصة أخرى باي وووووووووووووتصبحيعلى ألف خير)) أوعدكم لما توصلني القصة حك

الحزين
03-03-2007, 06:14 PM
مبروك على اول زب يدخل طيزك يا خول

الهادئ
03-06-2007, 01:50 AM
اتوقع انو حمزة راح يكون المفاجأة الأكبر بالنسبة لك وراح يثبتلك انك خول